حمى الثورة وتحدى العصابات .... الجيش التونسي يقود باخرة تونس لبر الأمان | MA Tunisie

حمى الثورة وتحدى العصابات .... الجيش التونسي يقود باخرة تونس لبر الأمان

lundi 3 septembre 2018

 حمى الثورة وتحدى العصابات .... الجيش التونسي يقود باخرة تونس لبر الأمان



حمى الثورة وتحدى العصابات .... الجيش التونسي يقود باخرة تونس لبر الأمان




بعد أن وجد 2500 مسافر أنفسهم عالقين بميناء حلق الوادي، على إثر دخول أعوان القيادة بالشركة التونسية للملاحة في إضراب أمس الأحد 2 سبتمبر 2018، شهد الميناء حالة إحتقان وتذمر في صفوف المسافرين الذين عبر أغلبهم عن إستغرابهم من تعطل الرحلة التي كان من المفترض أن تنطلق بإتجاه ميناء جنوة الإيطالي في حدود الساعة السادسة مساء أمس.

وأعلن مدير عام النقل البحري يوسف بن رمضان اصدار أمر تسخير بعد ''وصول المفاوضات مع المضربين إلى أفق مسدود''، اثر تعذّر التوصّل إلى اتفاق حول احدى نقاط التفاوض.

وبتواصل الإضراب، استنجدت الشركة التونسية للملاحة بـ10 ميكانيين وفنيين من جيش البحر لقيادة باخرة قرطاج المتوجّهة إلى مدينة جنوة الإيطالية، حيث قاد عشرة جنود من جيش البحر باخرة قرطاج في ساعة متّأخرة من ليلة أمس بعد الإضراب الذي نفّذ أعوان القيادة بالشركة.

عملية التسخير وضعت الإتحاد العام التونسي للشغل في إحراج كبير أمام المسافرين والشعب التونسي، فبحسب ما توفر من معلومات لموقع (قرطاج نيوز) فقد طالبت المنظمة الشغيلة بسحب الجنود مقابل إلغاء الإضراب.

الأمر الذي رفضه رئيس الحكومة يوسف الشاهد مشددا على ضرورة إشراف وزارة الدفاع على تأمين وصول المسافرين واستكمال الرحلة حتى نهايتها.

الجيش التونسي: من قيادة الثورة إلى قيادة الباخرة

عرفت تونس عشية هروب بن علي يوم 14 جانفي 2011 فراغًا سياسيًا وأمنيًا ملأه الجيش فمثل أحد أهم عوامل الاستقرار وحفظ التوازن بين مختلف الأطراف الفكرية والسياسية وتمكن من استعادة الأمن العام. واكتفى الجيش بتأمين الظروف الأمنية لعملية الانتقال السياسي والإشراف الأمني على الانتخابات لا سيما إنجاح الثورة والتمكين لها.

ويؤكد البعض أن قيادة الجيش قد اختارت موقفا غير داعم لبن علي في الثورة انطلاقًا من إيمانها أن السيادة للشعب وأن الكلمة الفصل له. إذا مرة أخرى ينقذ الجيش الوطني الموقف بعدما أنقذ تونس من حمام دم ابان ثورة الحرية والكرامة وهاهو يقود الباخرة التونسية نجو جنوة مثلما قاد ثورتها وحماها ولا زال.

المصدر: قرطاج نيوز

0 commentaires:

Publier un commentaire

 
MA Tunisie © 2011 | Designed by RumahDijual, in collaboration with Online Casino, Uncharted 3 and MW3 Forum