تقرير شامل حول «الحرقان» إلى إيطاليا خلال 9 أشهر : وصول 60550 | MA Tunisie

تقرير شامل حول «الحرقان» إلى إيطاليا خلال 9 أشهر : وصول 60550

vendredi 16 décembre 2011

قالت وسائل الإعلام الإيطالية أن ما لا يقل عن 60556 « حارقا » وصلوا إلى السواحل الإيطالية خلال التسعة أشهر الأولى من العام الجاري في « أعنف » موسم « حرقان » من دول شمال إفريقيا نحو الضفة الأخرى من البحر الأبيض المتوسط بحسب إحدى المنظمات المعنية بالهجرة غير الشرعية.




مطالب اللجوء السياسي

وحسب ذات المصدر فإن 51596″حارقا » من مجموع البالغين للسواحل الإيطالية خلال هذه الفترة أرست مراكبهم بجزر أقصى الجنوب الإيطالي أبرزها لمبدوزا وبلاجي طلب منهم 10860″حارقا » بينهم عدد كبير من التونسيين اللجوء السياسي وخاصة بين شهري فيفري ومارس الفارطين إثر تضاعف عمليات الإبحار خلسة من سواحلنا بعد هروب المخلوع وسقوط نظامه ومحاولة البعض »تسييس » الظاهرة الاجتماعية التي تضاعفت بنسبة 102 % مقارنة بنفس الفترة من العام الفارط.
وجاء في التقرير الذي قدمته إحدى المنظمات المعنية بمتابعة أوضاع المهاجرين غير الشرعيين(SPRAR) وأوردته صحف إيطالية فإن عشرات الآلاف من »الحارقين » الذين بلغوا إلى السواحل الإيطالية أو غرقوا أثناء عمليات »الحرقان » أبحروا من السواحل التونسية وخاصة من شواطئ جرجيس وصفاقس وكذاك من السواحل الليبية وخاصة بعد ثورة 17 فيفري التي أطاحت بنظام العقيد القذافي.

2000 غريق

إلى ذلك قضى ما لا يقل عن الألفي »حارق » بينهم عشرات التونسيين في هذه العمليات سواء في مياهنا الإقليمية أو المياه الإقليمة الليبية أو في المياه الدولية قرب قنال صقلية والمياه الإقليمية الإيطالية، فيما يظل مصير عدد كبير من »الحارقين » التونسيين مجهولا بسبب تواصل اختفائهم المستراب منذ مشاركتهم في عمليات اجتياز الحدود خلسة من سواحل صفاقس والهوارية أيام 1 و14 و29 مارس 2011 وعدم اتصالهم بعائلاتهم رغم أن بعضها تمكنت من التعرف على أبنائها في مقاطع فيديو بثتها في وقت سابق وسائل الإعلام الإيطالية.

ملف المفقودين

وقد حاولت عائلات المفقودين مرارا الحصول على معلومة تخفف آلامها سواء من الجانب التونسي أو من الجانب الإيطالي ولكن دون جدوى ليتم أخيرا الالتجاء في مرحلة أولى إلى السلط القضائية بتونس العاصمة للحصول على إذن على عريضة ترخص لمصالح وزارة الخارجية الحصول على بصمات المفقودين من وزارة الداخلية وإرسالها إلى نظيرتها الإيطالية لتأكيد أو نفي وصول أصحابها إلى التراب الإيطالي، والالتجاء في مرحلة ثانية إلى البرلمان الأوروبي لمطالبة إيطاليا بكشف مصير المفقودين التونسيين خاصة أولئك الذين تأكد وصولهم إلى السواحل الإيطالية.

تواصل «الحرقان»

وفي سياق آخر ورغم تعدد المآسي فإن نزيف عمليات »الحرقان » مازال متواصلا، إذ علمنا أن خمسة تونسيين بينهم فتاة من مواليد 1981 وصلوا قبل أيام إلى سواحل جزيرة صقلية بعد أن أبحروا من السواحل التونسية، وقد ألقي القبض عليهم من قبل أعوان حرس الحدود بمادزارا ديل فالو واقتيدوا إلى مركز الإيواء »بازولوا براقوزا » في انتظار اتخاذ بقية الاجراءات القانونية في شأنهم.



0 commentaires:

Publier un commentaire

 
MA Tunisie © 2011 | Designed by RumahDijual, in collaboration with Online Casino, Uncharted 3 and MW3 Forum