الرئيس السابق لتونس منصف المرزوقي: لا فرق بين مجزرتي رابعة وصعدة ونظاما الأسد والسبسي سينهاران | MA Tunisie

الرئيس السابق لتونس منصف المرزوقي: لا فرق بين مجزرتي رابعة وصعدة ونظاما الأسد والسبسي سينهاران

samedi 18 août 2018

الرئيس السابق لتونس منصف المرزوقي: لا فرق بين مجزرتي رابعة وصعدة ونظاما الأسد والسبسي سينهاران



الرئيس السابق لتونس منصف المرزوقي: لا فرق بين مجزرتي رابعة وصعدة ونظاما الأسد والسبسي سينهاران

في تصريح لجريدة القدس العربي قال الرئيس التونسي السابق منصف المرزوقي إنه:
 ليس ثمة فرق بين مجزرة «رابعة» التي ارتكبها نظام الرئيس عبد الفتاح السيسي في مصر ومجزرة «صعدة» التي ارتكبها التحالف العربي بقيادة السعودية في اليمن. كما تحدث عن وجود قواسم مشتركة بين تدمير كل من سوريا وليبيا وحصار قطر وتركيا، متوقعًا قرب انهيار النظام الاستبدادي في كل من سوريا ومصر.

ودوّن على صفحته في موقع «فيسبوك»: «ما القاسم المشترك بين مجزرة رابعة الفظيعة في مصر ومجزرة صعدة الرهيبة في اليمن؟ ما القاسم المشترك بين وجود طيار إماراتي- أي عربي إلى إشعار آخر- في سرب إسرائيلي يقصف غزّة (نعم، غزّتنا -عزّتنا-هي التي قصفها الطيار الإماراتي العربي الموجود ضمن سرب إسرائيلي مكلّف بقتل أهلنا، والمفروض أهله) ؟ ما القاسم المشترك بين تدمير سوريا وتدمير ليبيا؟ وبين حصار قطر والحرب غير المعلنة على تركيا؟».
وأضاف: «الخيط الرفيع الذي يجمع كل هذه الأحداث المبعثرة دخول النظام العربي الاستبدادي الفاسد- الذي يدمّر شعوبنا وأمتنا- مرحلة التوحش المطلق، وكأنه شعر بقرب الآجال المحتومة فجنّ جنونه. بكل هذه الأفعال، الرسالة الموجهة للشعوب أنه لن يقبل بأي تحديث أو تغيير أو تنازل لروح العصر ولمطالب الشعوب، وأنه سيحارب الحرية والأنفة في كل مكان وزمان مستعينًا بحماته الأجانب، وأنه لن يتراجع من أجل البقاء أمام مطلق البربرية والخيانة. لا تخشوا شيئًا إنه تخبّط الشاة تعالج سكرات الموت، فحيح النار والتهابها الأخير وهي على وشك الانطفاء. الشعوب أقوى من كل الأنظمة مهما ولغت في الدم». 
وتابع المرزوقي: «انهارت الفاشية وبقيت إيطاليا. انهارت النازية وبقيت ألمانيا. انهار الاستعمار وتحررت الجزائر وتونس والمغرب. وسينهار النظام الاستبدادي العربي وكل مشتقاته من ديمقراطيات فاسدة وعميلة في كل مكان، وستبقى مصر وسوريا وليبيا واليمن وتونس وستعود العصافير لسماء غزّة».
يُذكر أن مجزرة رابعة التي ارتكبها نظام السيسي قبل خمس سنوات، أودت بحياة حوالي ثلاثة آلاف من المؤيدين للرئيس السابق محمد مرسي، وهو ما دعا البعض إلى تسميتها بـ»مذبحة القرن»، فيما لم يتم حتى الآن محاسبة المسؤولين عن هذه المجزرة.

0 commentaires:

Publier un commentaire

 
MA Tunisie © 2011 | Designed by RumahDijual, in collaboration with Online Casino, Uncharted 3 and MW3 Forum