فضح التضليل الاعلامي الذي مارسته ابواق اعلامية منها التلفزة الوطنية وجمعيات واحزاب يسارية حول ما سمي عن اعتداء سلفيين على فرقة اولاد المناجم | MA Tunisie

فضح التضليل الاعلامي الذي مارسته ابواق اعلامية منها التلفزة الوطنية وجمعيات واحزاب يسارية حول ما سمي عن اعتداء سلفيين على فرقة اولاد المناجم

mardi 20 décembre 2011


اصدر إمام جامع الهداية بالمكناسي بيانا للراي العام الوطني حول حقيقة الاعتداء الذي قيل انه صدر من متطرفين واستهدف الابداع الفني. البيان رفضت كل الاذاعات الخاصة والعمومية والقنوات التلفزية نشره واكتفت بالرواية الاحادية لليساريين الذين هم طرف في القضية مما يشكل... انحيازا فاضحا لطرف ضد آخر ناهيك عن خرق واضح لابجديات العمل الصحفي الذي يفترض الاستماع الى الطرفين. 

وليس من المستبعد ان تكون صرحات الفزع التي اطلقها مثقفون ضد التطرف تتنزل في اطار ما اصطلح عليه بالجولة الثانية من الانتخابات التي يحاول فيها اليسار المنهزم فيها تصفية حساباته السياسية مع الاسلاميين عبر تصيد الاحداث وتضخيم بعضها والحاق كل مصائب الدولة بحركة النهضة وانصار المنهج الاسلامي. فيما يلي نص البيان التوضيحي الذي اصدره امام جامه الهداية بالمكناسي:



بسم الله الرحمان الرحيم
بيان للرأي العام الوطني: حول حقيقة ما حدث في مدينة المكناسي

انا امام جامع الهداية بالمكناسي اعلن للراي العام الوطني ان ما حدث في مدينة المكناسي بدأ باحياء ذكرى الثورة التي نترحم على الشهداء الذين سقطوا فيها و كنا من الاوائل الذين شاركوا فيها .

تم تنظيم ندوة حول التشغيل تخللها مداخلات من بعض المحاضرين المعروفين بانتماءاهم اليسارية المتطرفة وعوض الحديث عن التشغيل و مشاكل الجهة قام هؤ لاء المحاضرين بتحويل موضوع الندوة الى التهجم على الاسلاميين و وصفهم بالرجعيين و الظلاميين والسخرية و الاستهزاء من الحجاب و النقاب مما استثار بعض الشباب الملتزم الذين كانوا حاضرين في الندوة.

و لما اشتد النقاش قام اليساريون المتطرفون الذين كانوا اكثر الحاضرين باخراج الشباب الملتزم بالقوة من الندوة و تم تهديدهم بانه ستحرق منازلهم و نفيهم الى الصحراء كما فعل الامريكان مع الهنود الحمر و هو اقتراح لاحد منظريهم في التعامل مع السلفيين في تونس مما استفز الشباب فدخلوا بالقوة فدارت مواجهة بين اليساريين المتطرفين و الشباب الملتزم مما ادى الى اتلاف معدات الفرقة الحاضرة لتنشيط الندوة و ليس المقصود مهاجمة العمل الابداعي كما صورته وسائل الاعلام.

و انتهت المواجهة عندما اذن لصلاة العشاء فدخل الشباب الى المسجد للصلاة فما راعنا الا و هؤلاء اليساريون المتطرفون يقومون بالاستعانة ببعض تجار الخمور و المخدرات ومن ذوي السوابق ليعمدوا للهجوم على المسجد وانتهاك حرمته اثناء الصلاة مما استثار المصلين فخرجوا للدفاع عن المسجد و تم رشق المسجد بالحجارة مع غياب لاعوان الامن و الجيش و تدخل بعض المحايدين لاتاحة مجال للحوار و انهاء هذه الازمة.

0 commentaires:

Publier un commentaire

 
MA Tunisie © 2011 | Designed by RumahDijual, in collaboration with Online Casino, Uncharted 3 and MW3 Forum