الاستاذ سليم اللغماني:ليس للنهضة أي حق في الوزارة الاولى !!! * اللغماني أيد بقوة التمديد للمخلوع في استفتاء 2002 واعتبر ذلك ضرورة حتمية لخير تونس ومستقبلها !!! | MA Tunisie

الاستاذ سليم اللغماني:ليس للنهضة أي حق في الوزارة الاولى !!! * اللغماني أيد بقوة التمديد للمخلوع في استفتاء 2002 واعتبر ذلك ضرورة حتمية لخير تونس ومستقبلها !!!

samedi 19 novembre 2011


فاجأنا استاذ القانون سليم اللغماني بحملة قانونية الشكل سياسية المضمون حيث انبرى معارضا لحق الحزب الفائز في تعيين الوزير الاول المكلف بتشكيل الحكومة.
السيد اللغماني عمل طوال الفترة الماضية في الهيئة العليا لتحقيق اهداف الثورة جنبا الى جنب مع زميله فرحات الحرشاني من خلال لجان الخبراء حيث كلفا كل منهما يصياغة مدونة القوانين والمراسيم التي تضبط الحياة السياسية واهمها مرسوم الانتخابات والقانون الانتخابي ومشاريع الاحزاب والجمعيات وغيرها.

اللغماني طالب بعرض مرشح النهضة حمادي الجبالي على تصويت المجلس التاسيسي في مسعى خفي يهدف الى خلق اشكال جديد امام الاحزاب الفائزة وتعطيل الحياة السياسية والتشويش على نشاط المجلس التاسيسي والحكومة المرتقبة وكأن الخلاف الذي شغلنا طوال الاسابيع الثلاث الماضية حول تعيين رئيس الدولة ورئيس المجلس لا يكفي لنضيف اليه معضلة اخرى تتعلق باختيار رئيس الحكومة ليسعد السيد اللغماني وليطمئن قلبه.

وبعيدا عن التجني على الرجل الي صاغ لنا قوانين على المقاس معدة لتحجيم اي فوز لحركة النهضة عبر فرضه قانونا هجينا سماه النسبية مع اعتماد اكبر البقايا (النهضة حازت 56 في المائة من التصويت الايجابي ونالت 41 فقط من المقاعد بسبب القانون المذكور) كما فرض القانون المنظم للجنة المستقلة للانتخابات اذ اعطاها حق اسقاط القائمات وهو حق قضائي في صورة اقتناعها بمخالفة بنود التمويل كما فرض علينا قانون الجمعيات الذي سمح للمال الاجنبي بتمويل الجمعيات دون حسيب او رقيب لا لشيء سوى ان اللغماني ورفاقه اعضاء في جمعيات قانونية ودستورية تونسية واجنبية فان اي قراءة لتصريحه الاخير لا تخرج عن اعتبار اللغماني من اشد المعادين للاسلاميين ومن المدافعين بشراسة على علمانية الدولة.

وقد لا نجد ضررا التذكير بحقيقة هذا الاستاذ الذي اتهمه اكثر من طرف بصياغة نص التحوير الدستوري سنة 2002 وهو تحوير عرض على الاستفتاء الشعبي الشكلي ومكن المخلوع من الترشح الى الرئاسة دون تحديد للمدد الرئاسية.

فيما يلي مقال بالفرنسية كتبه اللغماني ونشره بجريدة لوطون لعدد 1 مارس 2002 . واهم ما فيه :

* ذهاب بن علي من سدة الحكم سيكون كارثة حقيقية لو حصل !!!

* ليس هناك من بديل قادر على تعويض بن علي !!!

* التمديد لحكم بن علي ضرورة حتمية !!!

* هذا التمديد من اجل الخير لتونس اولا واخيرا !!!

* المعارضة التي تركّز عملها على شخص بن علي وعلى اشكالية التمديد هي معارضة غير جادة وغير مجدية !!!

* ان كل الانتقادات حول الفصل 39 جديد الذي اصبح يسمح للرئيس بامكانية تجديد ترشحه دون تنصيص على عدد اقصى للمدد الرئاسية هي انتقادات عقيمة !!!

* كان الجدى بالمنتقدين والمعارضين ان يركزوا على المزايا والمنافع التي ستحصل لتونس عند تجديد بن علي لترشحه في 2004 !!!

* موقفي الشخصي هو "نعم" للاستفتاء على تغيير الدستور وهو بهذا دعم للرئيس بن علي !!!

* للمرة الاولى في حياتي ساقوم بواجب التصويت !!!
----------------------------------------------------------------------------
فيما يلي نص الرسالة التي كتبها اللغماني منذ ايام للتنديد بالاحزاب السياسية التي رضيت بتعيين الجبالي وزيرا اولا:

أنا لا أفهم : ألن ينتخب المجلس التأسيسي رئيسا للحكومة ؟ هل تنفرد النهضة بحق تعيينه "وبانا حق" ؟ وكأني بالأمر قد حسم : لا جدل ولا خصام لا في الشارع ولا في وسائل الاعلام بل وفي تصريحات ممثلي النهضة لا مجال للجدل أو للخصام : الجبالي وزيرنا الأول المنتظر وينحصر الجدل والخصام في منصبي رئاسة الدولة والمجلس التأسيسي وينحصر البيع والشراء في الحقائب الوزارية. هل قبل مشروع الدستور الذي أعدته النهضة والذي يقضي بضرورة اسناد منصب رئيس الحكومة للحزب الذي نال الأغلبية وان كانت نسبية ؟ أم هل ان النهضة تعتبر ان قبول مشروعها من تحصيل الحاصل ؟
لست ساذجا أعلم أن الجبالي سوف يكون الوزير الأول لكن لن يكون ذلك نتيجة حق أو حتى حتمية حسابية بل نتيجة اتفاق سياسي بين ثلاثة أحزاب لأنه - على علمي - لم تحصل النهضة على الاغلبية المطلقة.
ليس للنهضة حق في الوزارة الاولى وعلى ممثليها ومسانديها احترام اخلاقيات الديمقراطية وعلى وسائل الاعلام - ضمير المجتمع – استبطان هذه الاخلاقيات : للنهضة مرشح ولأعضاء المجلس التأسيسي ممثلي صاحب السيادة القرار عبر الانتخاب. لعلك تتبسم من صورية التفكير القانوني وأجيبك ان مبادئ الديمقراطية شكليات واجراءات وأولها الانتخاب.

بعد كل هذا هل يمكن لمثل هذا الشخص ان يكون وفيا للثورة ولدماء الشهداء؟
هل الهيئة العليا بعثت فعلا من اجل تحقيق الانتقال الديمقراطي؟
هل يمكن لرجال بن علي وفرنسا ان يحققوا للشعب حلمه في الحرية والديمقراطية خاصة وان الثورة قامت لتصفية ارث بن علي والارتهان بالاجنبي؟ سليم اللغماني. 

0 commentaires:

Publier un commentaire

 
MA Tunisie © 2011 | Designed by RumahDijual, in collaboration with Online Casino, Uncharted 3 and MW3 Forum