مواقف خالده فى التاريخ الإسلام للقائد المسلم قطز رحمه الله | MA Tunisie

مواقف خالده فى التاريخ الإسلام للقائد المسلم قطز رحمه الله

jeudi 23 août 2018

 مواقف خالده فى التاريخ الإسلام للقائد المسلم قطز رحمه الله





 مواقف خالده فى التاريخ الإسلام للقائد المسلم قطز رحمه الله





موقف فى موقعة عين جالوت

قرر قطز أخذ زمام المبادره من التتار وتحرك بجيوشه إلى الشام 
ولم ينتظر حتى يأتيه التتار وبالفعل وصل قطز بجنوده للشام
وفوجئ التتار بوصول جيوش المصريين والمتطوعين من العرب والتركمان وكان قائدهم كتبغاتونى شجاعًا مقدامًا فدفعته شجاعته لأن يخوض الحرب ضد المصريين رغم نصيحة الناس له بعدم الدخول فى تلك الحرب حتى يطلب إمدادات من هولاكو فأبى كتبغاتونى إلا أن يناجزه سريعًا واصطدم مع قطز والمصريين في عين جالوت يوم الجمعة 25 رمضان 658 هـ

واقتتلوا قتالاً هائلاً عظيمًا وظهرت بطولات نادرة للمسلمين خاصه قائدهم سيف الدين قطز
الذى قتل جواده ولم يجد أحد يعطيه فرسًا آخر فظل يقاتل مترجلاً حتى رآه بعض الأمراء فترجل له عن فرسه وحلف على السلطان ليركبنها فامتنع قطز وقال له
ماكنت لأحرم المسلمين من نفعك
ولم يزل كذلك حتى جاءه بفرس فركبها فقال له بعض الأمراء
لو أن بعض الأعداء رآك لقتلك وهلك الإسلام بسببك
فقال قطز
أما أنا فكنت أروح إلى الجنه
وأما الإسلام فله رب لايضيعه وقد قتل فلان وفلان حتى عد خلقًا من الملوك فأقام للإسلام من يحفظه غيرهم ولم يضيع الإسلام
ولما رأى قطز عصائب التتار قال للأمراء والجيوش الذين معه
لا تقاتلوهم حتى تزول وتفئ الظلال وتهب الرياح ويدعو لنا الخطباء والناس في صلاتهم
وحدث أثناء القتال أن ضغط التتار على المسلمين حتى كادوا يكسروهم وعندها ألقى قطز خوذته وكشف رأسه ليرى مكانه ونادى بأعلى صوته
وا إسلاماه

فسمعها الجيش كله وحميت نفوس المسلمين وارتفعت المعنويات واقتتلوا قتالاً رهيبًا لم يسمع بمثله من قبل حتى استطاع الأمير جمال الدين أقوش الشمس قتل أمير التتار (كتبغاتونى)
وركب المسلمون أكتاف التتار يقتلونهم في كل موضع حتى أنزل الله عز وجل نصره على المسلمين وكسروا التتار كسره منكره قصمت ظهورهم لآجال طويلة
بعد أن تم النصر للمسلمين فى هذه المعركة الرائعه أسر المسلمون بعض أمراء المسلمين الخونه الذين تعاونوا مع التتار ومنهم
السعيد بن العزيز بن العادل الأيوبى وكان أميرًا على بانياس فدخل فى حلف التتار
ولبس ملابسهم وناصحهم على المسلمين
فلما ظفر به السلطان قطز أمر بضرب عنقه على الفور ليكون عبره عظه لكل خائن وموال للكافرين

ولما قتل أمير التتار (كتبغاتونى)
ورآه السلطان قطز مقتولاً خر لله ساجدًا ثم قال
(أنام طيبًا كان هذا سعادة التتار، وبقتله ذهب ساعدهم)
وهذا ماتم بالفعل فلقد كان هذا اللعين من أدهى قادة التتار وأشدهم نكايه فى المسلمين لميله لدين الصليب.

عظماء منسيون
سطر التاريخ أسمائهم بمدادٍ من نور

2 commentaires:

  1. mec du sud a dit…:

    رحمه الله

  1. رحمه الله و اعز الله الاسلام بـ رجال مثله في زماننا هذا

Enregistrer un commentaire

 
MA Tunisie © 2011 | Designed by RumahDijual, in collaboration with Online Casino, Uncharted 3 and MW3 Forum