احداث تركيا هل هي ثورة جديدة ام محاولة يائسة للاطاحة بحزب العدالة و التنمية



إنّ ما يحدث في تركيا من مظاهرات واعتصامات وقطع للطرقات و تهجّم على مراكز البوليس و منشآت الدولة ليس امتدادا لثورات الربيع العربي كما يروج البعض، بل هو محاولة نسخ لما بعد الربيع العربي.

فبعض "النخب" التركية يبدو أنها تأثّرت بممارسات قوى الرّدة و بقايا الانظمةالدكتاتورية  في تونس ومصر والقائمة على توخي نفس الأساليب التي لجأت إليها الشعوب الثائرة من أجل الإطاحة بالأنظمة الدكتاتورية المجرمة، ولكن هذه المرة من أجل الإطاحة بالإرادة الشعبية الحرة وإجهاض الأمل والدوس على برعم الديموقراطية الوليدة.

فكما أن قوى الردة في تونس وفي مصر تسعى إلى للانقلاب الكامل على الإرادة الشعبية، فان هذه القوى في تركيا تستعير نفس الأساليب من اجل الانقلاب على نظام مستقر بفضل الإرادة الشعبية وليس بعنف الدكتاتوريات المافيوية.

لا ريب أن الفشل الذريع سيكون هو النتيجة النهائية لهذه المحاولات البائسة. فنجاح قوى الردة في تونس ومصر في إجهاض الثورتين يبدو لي أيسر وأقرب  من نجاح نظراءهم الترك في إعادة عجلة التاريخ إلى الوراء لفرض ظلام آلاتاتوركية البغيض على الشعب التركي من جديد.

وتبدو الديموقراطية في تركيا مستقرة، ورغم المخاطر والمخاوف فان عودة الجيش التركي إلى التورط في ذبح الارادة الشعبية  يبدو أمرا أكثر من مستبعد.

- أدمين بوغرارة -






0 commentaires:

Enregistrer un commentaire

شاهد البث المباشر

 
BOUGHRARA NEWS © 2011 | Designed by RumahDijual, in collaboration with Online Casino, Uncharted 3 and MW3 Forum