تصريحات العكرمي: هل هي محاولة لتلميع صورة السبسي أم تحضيرات ما قبل اغتياله و توريط جيهات أخرى



منذ مدة ليست بالبعيدة صرح القيادي بنداء تونس محسن مرزوق أن الحركة تسعى إلى تكوين مليشيات مسلحة لحماية مقرات و اجتماعات الحزب بعد تكرر الاعتداءات عليها في كل مناطق الجمهورية. و كان رد وزير الداخلية بالرفض معلنا انه لن يسمح بوجود مليشية لأي حزب وهناك امن واحد في تونس هو الأمن الجمهوري، لاكن نداء تونس و قياديه يريدون الضغط على الحكومة سعيا منهم للحصول على رخصة تكوين مليشيات مسلحة و هي خطوة أولى لعصابات من رجال الأعمال الداعمة للسبسي الذي و منذ شهرين طلب حماية شخصية تكون نفقاتها على حساب الدولة و جوبهت بالرفض.


هذه التصريحات ممنهجة و هي سياسية بالأساس الغاية منها أولا الضغط على الحكومة للموافقة لحركة نداء تونس بتوفير حماية للسبسي بتعلة أن حياته في خطر و على هذا الأساس يمكن تكوين ميليشيات يتم دعمها و تتسع رقعتها مع الوقت. ثانيا هي محاولة لتلميع صورة الباجي قائد السبسي بعد أن لاحظنا اختفائه في وسائل الإعلام و مع قرب 23 أكتوبر الموعد الذي سيكون محل جدل عميق في مدي شرعيته.

و لاكن الغريب في الأمر أن الباجي قائد السبسي في حد ذاته لا دراية له بمحاولة اغتياله و قد صرح بذلك و هذا أن دل فهو يدل عن عدم توافق و خلاف عميق بين قيادات حركة نداء تونس و يتجلى ذلك مما ورد علينا من تصريحات محسن مرزوق على اثر جلسة خمرية بفرنسا أنه سيزيح الكل و سيكون هو القيادي الأول بالحركة. أو أن محاولة اغتياله ليست عارية من الصحة و تكون من داخل الحركة إذ أنها ليست بالغريبة هذه التصرفات و المخططات على لزهر العكرمي المحامي المشكوك في شهادته و الملمع لصورة بن على كما يقول القاضي المختار اليحياوي ب 250 دينار شهريا و لا على محسن مرزوق المتورط في عملية سرقة بقطر و المعروف بعلاقاته مع منظمات أمريكية مشبوهة.

من الواضح أن الغاية من ذلك هو توريط هذه الحكومة المتخاذلة في محاسبة الفاسدين حتى نجدهم يسرحون و يمرحون كما يحلو لهم و ينفذون مخططاتهم على مرأى و مسمع كل الشعب التونسي الذي ذاق الأمرين من بطشهم و جبروتهم لمدة 50 سنة.


كتابة: أدمين بوغرارة (فايسبوك)

0 commentaires:

Enregistrer un commentaire

شاهد البث المباشر

 
BOUGHRARA NEWS © 2011 | Designed by RumahDijual, in collaboration with Online Casino, Uncharted 3 and MW3 Forum