وصاية الإعلام الفرنسي المتصهين على قسم أخبار الوطنية أكثر البرامج مشاهدة على الإطلاق في المشهد الإعلامي التونسي.


من الأشهر الأولى بعد الثورة إستنجد أيتام عبد الوهاب عبد الله بحليفتهم فرنسا لإنقاذ ما يمكن إنقاذه أمام السخط الشعبي فسارعة التلفزة الفرنسية بالتدخل ميدانيا بتعلت إرسال معدات تصوير وأرسلت خبرائها وصحافييها لتؤطير و تكوين صحافيي البنفسجية. فطوال عدة أشهر لوحظ تواجد مستمر لخبراء و صحافيي فرانس 24 من أمثال أنتوان كورماري و عادل قاستال يصولون ويجولون في وكر البنفسجية فقاموا برسم الخط التحريري الجديد لنشرة الأخبار ونصبوا على رأسه اليسارية المعلنة مفيدة الحشاني رئيسة التحرير الاولى للنشرة ووضعوا مراسليهم في هيئة التحرير كعبد الرزاق الطبيب وهو الذي مكن محمد الغرياني امين عام التجمع من الظهور بعد الثورة على شاشة القناة الفرنسية.


في هاته الصورة وعلى يسار المذيع التونسي أنتوان كورماري الذي صرح بكل وقاحة لتلاراما :
Pour le journaliste Antoine Cormery, le but était de « reprendre les bases », d'arrêter de filmer les brochettes d'officiels et les dépla­cements de ministres, d'instiller le goût du reportage et de l'enquête
وعلى يمينه عادل قاستال الأب الروحي الجديد بعد عبد الوهاب عبد الله.


للتثبت من هاته المعلومات :
lien 1
lien 2 

0 commentaires:

Enregistrer un commentaire

شاهد البث المباشر

 
BOUGHRARA NEWS © 2011 | Designed by RumahDijual, in collaboration with Online Casino, Uncharted 3 and MW3 Forum