خبير أمريكي: الربيع العربي سيصل للخليج... والنظام السوري فقد شرعيته | MA Tunisie

خبير أمريكي: الربيع العربي سيصل للخليج... والنظام السوري فقد شرعيته

lundi 12 décembre 2011

الكويت - أ ش أ
أجمع أساتذة في جامعة جورج واشنطن، على أن عدوى الربيع العربي ستنتقل إلى دول الخليج، لكنهم أجمعوا أيضا على اختلاف ردود أفعال الحكومات الخليجية مع مطالب الشعوب مقارنة بالدول الأخرى، لما تتمتع به دول الخليج من موارد مالية ونفطية ، ستساهم في حل المشاكل وتلبية المطالب الشعبية.
وأشار المتحدثون - فى مؤتمر صحفى نظمته السفارة الامريكية فى الكويت - إلى حرص الشباب ومساهمتهم بآرائهم وقضاياهم منذ عقود من الزمان ، حيث إنهم لم يكونوا صامتين ، ويريدون دورا أكبر في الحياة السياسية وتحسين الاقتصاد والتنمية.

وقال أستاذ شؤون الكويت في قسم دراسات الشؤون الخليجية في جامعة جورج واشنطن ، السفير الأميركي الأسبق لدى الكويت إدوارد غنيم ( 1991 - 1994)، إن المواطنين في المنطقة يركزون على ما يجري في تونس ومصر وسوريا ، داعيا الى ضرورة الحذر في الاستنتاج بأن كل ما يحدث نتيجة للربيع العربي مبالغ فيه ، لافتا الى
أن الناس في الكويت والخليج وكل بلد عربي آخر يراقبون ما يحدث ، وهناك شيء من التعاطف مع الأحداث لتحسين الأوضاع وطريقة تعامل الحكومات مع الشعوب .

من جانبه ، أكد مدير معهد دراسات الشرق الأوسط في جامعة جورج واشنطن مارك لينش أن الربيع العربي سيأتي الى الخليج، حيث انه جاء الى البحرين وعمان وحتى في الكويت، مشيرا إلى اختلاف ردود الأفعال نظرا لأن الحكومات في الخليج لديها أموال وموارد أكثر لمحاولة حل مشكلاتها ، مضيفا أن الشباب في الخليج هم مثل كل الشباب العربي يشعرون بالإحباط ويريدون دورا أكبر في الحياة السياسية وتحسين الحياة الاقتصادية ، لافتا الى أن بعض حكومات الخليج ستعالج هذه الأمور بشكل فعال وبعضها لن يفعل ، ولكن من المحتم أن تكون هناك مطالب ومشاركة أوسع للتغيير.

وتناول لينش الحديث عن الشأن السوري ، فقال إن الناس في واشنطن يشعرون بإحباط شديد تجاه سوريا لأن الجميع أدركوا أن نظام الأسد فقد شرعيته بالعنف الذي يستخدمه ضد شعبه ولكن لا أحد لديه الجواب حول كيفية وقف العنف، لافتا إلى أن لا أحد يريد تدخلا عسكريا ولا يبدو أن العقوبات كافية ، معربا عن اعتقاده أن نظام الأسد سيستمر لزمن طويل باستخدامه للعنف وباحتفاظه بتأييد لا بأس به داخل سوريا كما لا يبدو أن في أميركا والجامعة العربية والعالم القدرة على التغيير.

وأشار لينش إلى أن أوباما وإدارته يدركان أن المنطقة تتغير بسرعة وبشكل دراماتيكي مثير وهو يحاول أن يعيد تموضع الولايات المتحدة في المنطقة بشكل يُمكنها من الاستجابة لما يريده الشعب العربي ، وتضع نفسها في الجانب الصحيح للتاريخ بتعاطفها مع تطلعات وآمال الشعب العربي ، لافتا إلى محاولتها في الوقت ذاته حماية مصالحها ووجودها الأساسي في المنطقة ، وهى تؤمن بصدق أن مُستقبل الديموقراطية في الشرق الأوسط كبير ، وأن على الناس أن يشاركوا أكثر في السياسة مع الحفاظ على مصلحتها الأساسية مثل النفط وعلاقتها بإسرائيل فضلاً عن محاولتها لاحتواء ايران.

وقال مارك لينش إن على الجميع أن يعرفوا أن انسحاب القوات الاميركية من العراق يؤثر تأثيرا مباشرا على امكانات اميركا في اجراء تغييرات في الاوضاع الحالية ، كما ان هناك حدودا لما يمكن ان تقوم به أمريكا ازاء الازمات السياسية والاقتصادية التي تؤثر سلبا على المنطقة ومناطق أخرى أيضا .

هذا الى جانب نقطة مهمة تؤخذ بعين الاعتبار وهي أن هناك قوى أخرى أيضا لها اهتماماتها وتأثيرها وفعالياتها في المنطقة مثل الصين والهند وتركيا وايران وغيرها ، وكل هذه الاطراف تؤثر سلبا على امكانات أمريكا الان وفي السنوات المقبلة، وهذا هو السبب في شعور أمريكا أنها لأمام خيارات صعبة ازاء مثل هذه المشكلات وغيرها كقضية الشرق الأوسط بين الفلسطينيين والاسرائيليين ، ومشكلة إيران والأسلحة النووية ، وغير ذلك من التطورات التي تحدث في منطقة الشرق الاوسط والتي لم تحدد واشنطن بعد خيارات معينة بشأنها.

وأكد الدكتور ناثان براون أستاذ العلوم السياسية والشئون الدولية بجامعة جورج واشنطن د ذلك ناثان براف حدوث مسائل تسترعي الاهتمام في منطقة الشرق الاوسط مثل التاريخ الدستوري لكل دولة ، والجماعات والحركات الاسلامية وصلتها بالسياسات القائمة في المنطقة ، وقال هذه مسائل حيوية تهم الشعوب وتتابعها أمريكا وتتفهم
تطوراتها ، كما أنها تتابع القضية الفلسطينية - الاسرائيلية من منظور عربي شعبي على المستوى الداخلي ، وترى أنه لابد من استمرار التفاوض بين الجانبين ولا سبيل غير ذلك ، مشددا على أن السياسة الامريكية لديها فهم عميق للفلسطينيين كحركة وطنية .

وتوقع أن يمتد الربيع العربي الى دول الخليج العربي ، الا أن الاسلوب سيختلف حسب الاوضاع القائمة في كل بلد ، والمعروف أن ظروف دول الخليج تختلف من حيث الوفرة المالية ونوعية وتطلعات الشباب وأمنياتهم المتعلقة بالمستقبل ، كما أن منطقة الخليج تتميز بمزيد من الشفافية وما يمكن أن يحدث سيأتي من الشعب وليس من الخارج .

وأوضحت د.جوديث يافي الاستاذ غير المتفرغ فى الجامعة والمتخصصة فى الشئون العراقية والخليجية ، أن أمريكا تتابع باهتمام ما يحدث في منطقة الشرق الاوسط والخليج ، وهذه الاحداث تعبر عن رغبة شعوب المنطقة في تحقيق الديمقراطية ، وأمريكا من ناحيتها تحرص على استقرار الامور وتحقيق الامن في تلك المنطقة الحساسة من العالم ، كما أنها مستمرة في متابعة الامور والاوضاع في المنطقة مع المشاركة بقدر الامكان في تهدئة الاوضاع.

وبدوره.. قال ستيفن كوك المتخصص فى الدراسات الشرق أوسطية والخبير بالشئون العربية والتركية ، أن ما يحدث الآن في المنطقة شيء مميز لم يحدث مثله على مدى العقود الاربعة الماضية ، وأمربكا مستمرة في متابعة كل التطورات الاخيرة عن كثب ، وهي تشجع تركيا على الاستمرار في الانفتاح على الشرق العربي والخليج ، خاصة أن
لتركيا صلات تاريخية مع العرب والحكم العثماني معروف .

ويمكن اعتبار تركيا الآن مثالا يمكن أن تحتذيه الدول العربية المجاورة خصوصا فيما يتعلق بالحرية والديمقراطية مع استمرار التمسك بالعلمانية مع الاتجاهات الاسلامية في الوقت ذاته ، مشيرا الى أن لكل دولة ظروفها ، ويمكن لتركيا أن تقوم بدور أنشط مع الدول العربية بهذا الخصوص.

0 commentaires:

Enregistrer un commentaire

 
MA Tunisie © 2011 | Designed by RumahDijual, in collaboration with Online Casino, Uncharted 3 and MW3 Forum