تطمينا للجميع سمير ديلو القيادي في حزب النهضة لـ«الصباح» : وزراء من كل التيارات في حكومة الوحدة الوطنية


اورد سمير ديلو القيادي في حزب النهضة وعضو المجلس الوطني التاسيسي المنتخب واحد الناطقين باسمها في حديث لـ"الصباح" أن "حزب النهضة حريص على ان تشمل حكومة الوحدة الوطنية (او الائتلاف الوطني او المصلحة الوطنية) شخصيات سياسية من كل التيارات الفائزة في الانتخابات بما فيها تلك التي لم تفز بمقاعد كثير...ة في الانتخابات الى جانب شخصيات من الفريق الحكومي الحالي اذا توفرت فيهم مجموعة من الشروط من بينها الكفاءة والنزاهة ونظافة اليدين وعدم التورط في ملفات القمع والفساد المالي".
واورد سمير ديلو أن "قيادات حزب النهضة لا تغرها الاغلبية النسبية التي فازت بها.. اذ نشكر للشعب التونسي ثقته فيها فاننا نتابع حواراتنا مع مختلف الاطراف ـ وخاصة تلك التي انتخبها الشعب لعضوية المجلس الوطني التاسيسي ـ ونؤمن بضرورة توافق القوى الوطنية والديمقراطيين من أجل تونس لانجاح هذه المرحلة الانتقالية بالتعاون مع كل الكفاءات في الدولة غير المورطة في الفساد والاستبداد لان الشعب التونسي لم يقم بثورة على الدولة بل على النظام الفاسد ونحن سنتمسك بمكاسب الدولة التونسية التي تحققت خلال الـ55 عاما".

العلاقات مع فرنسا

وماذا عن مستقبل علاقات تونس بفرنسا بعد الانتخابات التي يبدو ان رئاسة حكومتها القادمة ستكون بايدي النهضة ؟ وهل صحيح انها ستتوتر خاصة بعد التصريحات النقدية لنتائج الانتخابات الصادرة عن زعيمة اليمين الفرنسي المتطرف السيدة لوبان ثم التصريحات المتخوفة على مستقبل حقوق الانسان الصادرة عن الرئيس ساركوزي ووزير خارجيته جوبيه؟

سمير ديلو اعتبر أن "حزب النهضة تمنى ان يكون ابلاغ المواقف الديبلوماسية عبر الحوار المباشر بين السياسيين ومع قيادة حركة النهضة. لكن تلك التصريحات ـ رغم ملاحظاتنا حولها ـ لن تؤثر جوهريا على مستقبل علاقاتنا كحزب وعلاقات تونس بفرنسا وسلطاتها والدولة الفرنسية. ان تصريحات جوبيه وساركوزيه ولوبان لم تزعجنا سياسيا ولن تؤثر جوهريا على علاقاتنا بشركائنا السياسيين الدوليين لان العلاقات بين الاطراف السياسية وبين الحكومات والدول لا تحددها بلاغات صحفية وتصريحات موجهة للاعلام وسنعمل على ان نتحاور مع كل شركائنا الدوليين عبر القنوات السياسية والدولية خدمة لمصلحة شعبنا ولانجاح المسار السياسي الانتقالي الاصلاحي تقديرا لشعبنا الذي شارك في العرس الانتخابي بنسب فاقت التقديرات رغم كل الدعايات التي حاولت ان تصرفه عنها وان تخيفه منها".

تخوفات المجتمع المدني؟

لكن ماذا عن تخوفات رموز من المجتمع المدني وخاصة من الجمعيات الليبيرالية والنسائية والحقوقية من بعض تصريحات قياديين في حزب النهضة تنذر بتقييد الحريات الفردية والعامة تحت مبررات دينية؟

عقب سمير ديلو على هذا السؤال بالقول ان "التخوفات المنتشرة في بعض الاوساط ناجمة عن عقود من استخدام الدعاية الحكومية في تونس وفي عدة انظمة ديكتاتورية لورقة "فزاعة الاسلاميين" في محاولة لصرف انظار الشعوب والحقوقيين والنقابات والاحزاب عن النضال ضد الديكتاتورية والفساد والرشوة والانشغال عن ذلك بمعارك هامشية مع "عدو افتراضي" هو التيارات الاسلامية ومن بينها حركة النهضة"..
واعتبر سمير ديلو ان "تخوفات بعض القوى في المجتمع المدني لا مبرر لها لان الدعايات المضادة لحزب النهضة تنشر مقولات مغايرة لما ورد في برنامج الحركة التفصيلي بابعاده الاجتماعية والاقتصادية والسياسية والثقافية والذي قدمته قيادة الحركة في مؤتمر كبير حضره مئات الاعلاميين والصحفيين والسياسيين والديبلوماسيين في سبتمبر الماضي وشارك في صياغته نحو 200 خبير وعالم تونسي من مختلف التيارات، نسبة كبيرة منهم ليسوا من حزب النهضة".
كمال بن يونس
الصباح

0 commentaires:

Enregistrer un commentaire

شاهد البث المباشر

 
BOUGHRARA NEWS © 2011 | Designed by RumahDijual, in collaboration with Online Casino, Uncharted 3 and MW3 Forum