تواصل ممارسة التعذيب في تونس بعد رحيل بن علي



قالت رئيسة المنظمة الناشطة التونسية راضية نصراوي أمس بمناسبة تقديم تقرير بعنوان «التعذيب تواصل بعد الثورة»: «تلقينا شهادات من سجناء تعرضوا للتعذيب بعد الثورة»، موضحة أن أطفالا في الرابعة عشرة والخامسة عشرة شاركوا في مظاهرات سلمية تعرضوا أيضا للتعذيب.
وقدم هذا التقرير الأولي شهادات عن هذه الممارسات خلال الفترة من 15 يناير إلى 30 سبتمبر (أيلول) 2011 في عدد من المدن التونسية، لا سيما العاصمة تونس.
وقدم الشاب التونسي فؤاد البدروشي (17 عاما) خلال تقديم التقرير شهادته حول ما تعرض له من انتهاكات أثناء توقيفه في مايو (أيار) الماضي إثر تفريق مظاهرة في شارع الحبيب بورقيبة الرئيسي.
وقال الشاب إنه تعرض للضرب المبرح نتج عنه كسر في عموده الفقري. كما وضع في زنزانة برفقة عشرات الأطفال الموقوفين وتم جلب كلاب لتخويفهم.

0 commentaires:

Enregistrer un commentaire

شاهد البث المباشر

 
BOUGHRARA NEWS © 2011 | Designed by RumahDijual, in collaboration with Online Casino, Uncharted 3 and MW3 Forum