لإنجاح العملية الانتخابية أكثر من 51 ألف رجل أمن وعسكري لتأمين مراكز الاقتراع


أفاد العميد مختار بن نصر أن وزارة الدفاع ستسخر 22313 عسكريا مسلحا من مختلف الرتب لحماية وتأمين 4593 مكتب اقتراع يوم الأحد المقبل 23 أكتوبر أي بمعدل عنصر عسكري مسلح قار تحت امرة ضابط، فضلا عن تسيير دوريات أمنية مشتركة مع الشرطة والحرس الوطنيين والاحتفاظ بعنصر تدخل فوري عند الاقتضاء. وذلك من أجل المساهمة في انجاح العملية الانتخابية.

وكشف بن نصر خلال اللقاء الإعلامي الدوري الذي انعقد بالوزارة الأولى عن آخر استعدادات الجيش الوطني لتأمين حسن سير انتخاب المجلس الوطني التأسيسي، من ذلك أنه تم وبعد عقد سلسلة اجتماعات بين وزارات الدفاع والداخلية وممثلين عن الهيئة المستقلة للانتخابات ضبط خطة عملية لتأمين العملية الانتخابية واللوجيتسية.

فإضافة إلى تأمين مقر الهيئة المركزية للانتخابات بالعاصمة والمقرات الفرعية، يقوم الجيش الوطني بحماية وتأمين المخازن المركزية بالعاصمة والمراكز الجهوية، وشرع في نقل صناديق الاقتراع والمعدات الانتخابية والمكتبية التي يصل وزنها الجملي إلى 320 طنا عن طريق الجو والبر.

وقال بن نصر إن عملية نقل مستلزمات العملية الانتخابية من المخازن المركزية إلى مراكز الاقتراع الجهوية ومنها إلى مقرات المعتمديات ستنتهي يوم غد 20 أكتوبر. مفيدا أن العملية التي انطلقت يوم 11 أكتوبر تم خلالها تسخير طائرات عسكرية لنقل صناديق الاقتراع للجنوب والوسط عبر مطارات المنستير وصفاقس وتوزر و2030 وسيلة نقل برا لولايات تونس الكبرى، وزغوان ونابل والشمال والشمال الغربي.

كما سيتم يوم الأحد 23 أكتوبر وبعد انتهاء العملية الانتخابية جمع صناديق الاقتراع من مراكز الاقتراع إلى مراكز المعتمديات ومنها لمقرات الهيئات الفرعية.

وأشار العميد بن نصر أن القوات المسلحة توخت مبدأ التعبئة العامة لإنجاح العملية الانتخابية تشارك فيها الجيوش الثلاثة والمصالح المشتركة..

حول المتحيلين على المؤسسات الاقتصادية

وعرج العميد إلى مسألة المتحّيلين على بعض المؤسسات الاقتصادية في جهة سوسة الذين نجحوا في جمع اموال وتبرعات من أصحاب مؤسسات بعد ان اوهموهم أن الأموال مخصصة لوزارة الدفاع للمساهمة في تكاليف العملية الانتخابية، وذلك بعد أن تنكروا في زي عسكري واستعملوا ختما مزيفا، وكشف ان وزارة الدفاع اصدرت بلاغا للغرض نددت بمثل هذه الممارسات التي ترتقي إلى مستوى الجريمة في حق المجموعة الوطنية ومس من سمعة وكرامه الجيش الوطني.

وقال بن نصر إن المتحيلين سيتعرضون للملاحقة القضائية داعيا اصحاب المؤسسات إلى التحري جيدا واليقظة، مفيدا أنه تم اعلام الأجهزة الأمنية المختصة بوزارة الداخلية بصدد التحقيق للوصول إلى المجموعة الإجرامية.

29 ألف عون أمن بمراكز الاقتراع

وفي سياق متصل أشار هشام المؤدب المكلف بمهمة بوزارة الداخلية أنه سيتم تخصيص بين 2 إلى عشرة أعوان لكل مركز اقتراع حسب ما تقتضيه الحالة. وأكد أن الانتخابات ستتم في أحسن الظروف من الناحية الامنية. علما ان العدد الجملي للأعوان المسخرين لتأمين العملية الانتخابية يناهز 29 ألف عون.

وأعلن ممثل وزارة الداخلية عن تمكن قوات الامن الداخلي بالتعاون مع الجيش الوطني من ايقاف 5500 شخص منذ بداية أكتوبر الجاري منهم 3 الاف مفتش عنهم مشيرا الى الحملات الاستثنائية التي قامت بها الوزارة في كل من نابل وسوسة وصفاقس.

38 ألف موقوف

كما أكد أن حصيلة الحملات الأمنية لم تحصل ابدا في تاريخ الأمن العمومي في تونس إذ وصل عدد الموقوفين 38 الف موقوف في الثمانية اشهر الأخيرة، مشيرا إلى أن الحملات الأمنية ليس لها علاقة بالانتخابات وستتواصل حتى بعد 23 أكتوبر..

ودعا في سياق اخر جميع المواطنين الذين يملكون أى نوع من أنواع السلاح بما فيها أسلحة الصيد الى تسليمها للسلط المعنية حتى لا يقعوا تحت طائلة القانون فضلا عن دعوتهم الى الابلاغ عن أى سلاح يتم رصده، مفيدا أن 90 بالمائة من الأسلحة المصادرة يتم ضبطها عبر الحدود.

وفي ما يتعلق بتعامل قوات الأمن مع المسيرات التي نظمت خلال الأيام القليلة الماضية أكد المؤدب أن وزارة الداخلية تقف على نفس المسافة من جميع الاطراف باعتبارها طرفا محايدا، لكنه لاحظ أن المشاركين في مسيرة انتظمت يوم الجمعة الفارط لم يمتثلوا لاوامر قوات الامن عندما تم منعهم من التقدم الى ساحة القصبة بالاضافة الى عمدهم رشق قوات الامن بالحجارة، وهو ما دفعهم للتدخل لتفريقهم بالقوة.

رفيق بن عبد الله

0 commentaires:

Enregistrer un commentaire

شاهد البث المباشر

 
BOUGHRARA NEWS © 2011 | Designed by RumahDijual, in collaboration with Online Casino, Uncharted 3 and MW3 Forum